Home / مصطفى يوسف اللداوي

مصطفى يوسف اللداوي

.أؤمن الديمقراطية، وأقبل بالرأي الآخر، وأدعو إلى التعددية على أساس الوطنية، وضد التعصب والتطرف، وأعارض العنف وأدين الإرهاب.

بين ستةِ غزةَ وستةِ جلبوعَ انتفاضةٌ وثورةٌ.بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

الأوبئةُ والكوارثُ ظاهرةٌ طبيعيةٌ أم مؤامرةٌ دوليةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

بين ستةِ غزةَ وستةِ جلبوعَ انتفاضةٌ وثورةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي إنهم ستةٌ وستةٌ آمنوا بحريتهم وازدادوا بها يقيناً، وتمسكوا بها حقاً وعملوا من أجلها فعلاً، وخططوا لها وأصروا عليها، وقرروا أن ينالوها بسواعدهم وأن يحصلوا عليها بعزائمهم، فشقوا الأرض وحفروا الصخر، وتحدوا الصعب وانتصروا على المستحيل، وتعاقدوا مع …

Read More »

الانتصارُ للقدسِ ممنوعٌ والحربُ من أجلِها محرمةٌ.بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

mustafa yousaf aldawi

الانتصارُ للقدسِ ممنوعٌ والحربُ من أجلِها محرمةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي صُدمَ الكيانُ الصهيوني وفُجِعَ، وأصابه الذهولُ وذُعرَ، واضطربت حكومتُه وارتبك جيشُه، واهتز أمنه وتهدد استقراره، وخاف مستوطنوه واختبأوا، وحاول زائروه الهرب منه وفشلوا، إذ ما كانوا جميعاً يتوقعون أن تندلع حربٌ جديدةٌ تحمل اسم القدس، وتدور رحاها من …

Read More »

أفغانستانُ تفشلُ بينت وطالبانُ تقلقُهُ.بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

مصطفى يوسف اللداوي

أفغانستانُ تفشلُ بينت وطالبانُ تقلقُهُ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي حلم رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديد نفتالي بينت كثيراً، بزيارته العتيدة الأولى بصفته إلى واشنطن، وبنى آمالاً كبيرة على لقائه بالرئيس الأمريكي جو بايدن، ووضع أفكاراً وتصوراتٍ كثيرة على أمل أن تساعده في تثبيت حكومته، وتحصينها من السقوط، وتعزيز مواقفه في …

Read More »

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “9”.بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

. مصطفى يوسف اللداوي

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “9” المقاوم صلبٌ عنيدٌ والمحتلُ مترددٌ ضعيفٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي أثبتت التجربة الأفغانية الجديدة لنا ولغيرنا، أن المحتل دائماً في مواجهة المقاوم الصلب العنيد، الثابت الذي لا يلين، الواثق الذي لا يخاف، القوي في الميدان، والمقاتل على الجبهة، والجاهز أبداً والمتحفز دوماً، …

Read More »

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “7.بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “7” اليومَ أفغانستان وغداً وسوريا والعراق بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لم يأت الانسحاب الأمريكي من أفغانستان عن رضى نفسٍ وطيبِ خاطرٍ، ولا هو بسبب يقظةِ ضميرٍ أو إحساسٍ بالندم، أو رغبةً منها في منح الأفغان حقوقهم والسماح لهم بإدارة شؤونهم، بعد اطمئنانهم إلى …

Read More »

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “5”.

مصطفى يوسف اللداوي

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “5” مخاوفٌ مشروعةٌ وهواجسٌ مبررةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما زال الحدث الأفغاني هو الحدث الأبرز والأكثر صخباً، وهو الأكثر حضوراً وتحليلاً في الأوساط السياسية والإعلامية، ولدى الأنظمة والحكومات والمنظمات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان وغيرها، فضلاً عن المراقبين والمتابعين من العرب والمسلمين الأكثر …

Read More »

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “.4″بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

mustafa yousaf aldawi

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “4” وضوحُ الهدفِ ورفضُ المساومةِ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي لا يمكن لثورةٍ أن تصل إلى مبتغاها، وتحقق الغايات التي انطلقت من أجلها وضحت في سبيلها، وتنتصر على عدوها وترغمه، وتتغلب عليه وتطرده، ما لم تكن أهدافها واضحة، وخططها محددة، ومسارها دقيق، ومنهاجها نظيف، …

Read More »

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “3”

mustafa yousaf aldawi

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “3” المفاوضاتُ قوةُ العزيزِ وإرادةُ الواثقِ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي المفاوضاتُ ليست عيباً ولا تفريطاً، وليست ردة ولا خيانة، وليست اعترافاً وقبولاً، أو خضوعاً وخنوعاً، أو تنازلاً واستسلاماً، بل هي إن جرت على أصولها، وحافظت على ثوابتها، وتمسكت بشروطها، ولم تقدم تنازلاً يخل …

Read More »

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “2”

mustafa yousaf aldawi

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “2” الثقة واليقين والثباتُ والصمودُ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي للوصول إلى النصر المنشود وتحقيق الأمل المعقود والحلم الموعود، ينبغي ألا ينتاب الحركات الثورية يأسٌ أو إحباطٌ، ولا يعتريها شكٌ أو تردد، أو يستبد بها ضعفٌ وخورُ، أو يسكنها الجبنُ والعجزُ، مهما كانت الصعاب …

Read More »

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “

مصطفى يوسف اللداوي

دروسٌ طالبانية متعددةُ الاتجاهاتِ ومختلفةُ العناوين “1” بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي بعيداً عن الجدل القائم حول جنس وهوية حركة طالبان، وما إذا كانت حركةً إرهابية أم جهادية، أو حركة ظلامية أم ثورية، أو أنها حركة منغلقة أم منفتحة، أو أنها جماعاتٌ مقاتلةٌ أم حركةٌ ثوريةٌ، وما إذا كانت ستعود …

Read More »